ما هو وضع اللغة العربية اليوم؟

ما هو وضع اللغة العربية اليوم؟
يرى العديد من الناس أن مكانة اللغة العربية تتدَهور، ولكن هل هذا صحيح؟ وإلى أي مدى تعاني اللغة العربية في يومنا الحاضر؟

زاد قلق الناس في السنوات الأخيرة حيال دور اللغة العربية وتدهور مكانتها، ولكن ما هي صحة هذا الكلام؟ وهل يقع اللوم على دور التكنولوجيا في تلك الحالة؟

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) عن "يوم اللغة العربية العالمي" في عام 2010، وذلك للاحتفال باللغة العربية يوم 18 ديسمبر من كل عام، كونه اليوم الذي صدر فيه قرار الجمعية العامة باعتبار العربية إحدى اللغات الرسمية الست في منظمة الأمم المتحدة.

استوردت اللغة العربية ألفاظاً عديدةً من لغات أجنبية مثل كلمة "التلفزيون" و"الإنترنت" و"أوكاي" وغيرهم الكثير. وعلى الرغم من وجود مرادفات مختلفة لهذه الكلمات باللغة العربية، إلا أن الناس غالباً ما يستخدمون العبارة الأجنبية وقت حديثهم باللغة العربية. ومع ذلك، استخدمت اللغات الأجنبية العديد من الكلمات العربية أيضاً، مثل "الجبر" و"صفر" و"القهوة" و"الخيمياء". ومن المثير للاهتمام أيضاً أن نادي "آرسنال" الإنجليزي لكرة القدم يستمد اسمه من اللغة العربية.

مبادرات دولة الإمارات لتعزيز مكانة اللغة العربية

تنفيذًا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، اعتمد مجلس الوزراء الإماراتي إنشاء "المجلس الاستشاري للغة العربية"عام 2012 للحفاظ على اللغة العربية والهوية الوطنية للعرب ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي إطار الجهود المبذولة لتحسين وضع اللغة العربية في المنطقة، أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة منذ عامين فقط عن إطلاق مبادرة "عام القراءة" على امتداد عام 2016، والتي تضمنت العديد من المبادرات لتشجيع القراءة، مثل افتتاح أول مكتبة في مطار أبوظبي الدولي، وإعلان مشروع إمارة دبي لاستضافة أكبر مكتبة في المنطقة العربية، ومشروع "كلمة"، و"جائزة محمد بن راشد للغة العربية". تُشجّع مثل هذه المبادرات الطلاب والشباب على القراءة، كما تُشجّع الصحوة الثقافية والنمو الفكري لدولة الإمارات العربية المتحدة والعالم العربي. وكما هو معلوم أن تحفيز الأطفال على القراءة منذ الصغر يُنمّي حب القراءة فيهم وفي المجتمع على نطاق واسع لتصبح القراءة جزءاً من أسلوب حياتهم اليومي. وإلى جانب ذلك، يلزم على جميع الطلاب في الدولة تعلم اللغة العربية خلال سنواتهم المدرسية حيث أن اللغة العربية هي اللغة الرسمية للدولة.

دور اللغة العربية في التكنولوجيا الحديثة

لا ريب أن اللغة العربية ستحظى بمستقبل مُشرق في مجال التكنولوجيا خلال الأعوام القادمة، حيث أنه بإمكان الأطفال الآن استكشاف العالم باللغة العربية باستخدام الهاتف المحمول والجهاز اللوحي والآيباد. يوفر تطبيق "أبجديات" منهجًا دراسيًا باللغة العربية للأطفال من عمر 2 إلى 8 أعوام. ويمكنهم من تعلّم واكتساب مهارات الكتابة والحساب والرياضيات والعلوم باللغة العربية. يتبع التطبيق نهجًا تعليميًا شاملًا ويوفر مسارًا تعليميًا خاصًا لكل طفل حسب قدراته الفردية، كما يقدم تقريرًا مفصَّلًا لأولياء الأمور والمعلمين لمعرفة مدى تفاعل أطفالهم مع التطبيق.



لا يخفى ما يستشعره الكثيرون من قلق حيال مستقبل اللغة العربية، غير أن الحقيقة على أرض الواقع مختلفة كليّا، حيث أن استخدامات اللغة العربية في ازدياد مطّرد، علاوة على أنها لغة نجحت في تبنّي التكنولوجيا بشكل مطلق. وبالإضافة إلى الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية، تم إقرار العديد من المبادرات في دولة الإمارات العربية المتحدة الهادفة إلى تشجيع الأجيال على الاحتفاء بلُغتهم وتراثهم، ما من شأنه تعزيز مكانة اللغة العربية وضمان استمرارها وتطورها مع الزمن.
المزيد