التحديات التي تواجه المعلّم، وما هو دور إدارة المدرسة؟

تغيّر دور المعلّم في ظل التطور السريع الحاصل ودخول التكنولوجيا وتقنيات التعليم الجديدة. فلا يقتصر دوره في غرفة الصف على التعليم والتوجيه وشرح الكتاب المدرسي فقط، بل له أهميتَه أيضاً في تشجيع الطلاب على التعلّمِ ويمثّل قدوةً لهم. هذا ويتمحور أساس دوره على نقل المعرفة والمعلومات إلى طلاّبه بالطريقة الأنسب عبر التخطيط للعملية التعليمية وتصميمها، ولهذه الغاية يبحث دائماً عن طرق ووسائل تعليم مختلفة بهدف جذب انتباه الطالب وتحفيزه على المشاركة الفعّالة، ما يجعل دوره أكبر ومسؤولياته أكثر.
يجد المعلّم نفسه عالقاً في دوّامة العمل المتواصل من تحضير خطط الدروس وكتابة التقارير وتنظيم النشاطات وتزيين الممرّات إضافةً إلى تصحيح الاختبارات وأوراق العمل والإشراف على الأنشطة المختلفة إلى جانب الأعمال الإدارية الملقاة على عاتقه.
دور التكنولوجيا
بناءً على ذلك، يبحث مدراء المدارس دائماً عن حلول جديدة من شأنها تحسين العمليّة التعليميّة في مدارسهم مع مراعاة الدّور المحوري والأساسي للمعلّم في الصف. من هنا تعمل الشركات التعليمية الناشئة على تطوير حلول ومنصات تكنولوجية تعليميّة تربط بين الأهل والطلاّب والمعلّم وإدارة المدرسة.
ومن بين هذه الحلول، منصة أبجديات ذات الميزات المتعددة التي تقدّم موادًا وأنشطةً تعليميةً تُمكّن المعلّم من تركيز جهوده على الحفاظ على تجربة تعليميّة داخل صفه الدراسي. فتضع الطالب في قلب العملية التعليمية وتوفّر عنصر التفاعل والمُشاركة بين الطلاب.
ومن أهم ميزات هذه المنصة، إمكانية إعداد الدروس والصفوف للمعلّم مسبقاً، فيركّز على دوره التعليمي وصفته المؤثرة في غرفة الصف. فلا يشعر المعلّم بقيود المهام اليومية الكثيرة كالتقييم الخطي للتلاميذ، فيتمكّن من التركيز على دوره التوجيهي والتعليمي.
تحتوي منصة أبجديات على أكبر مكتبة رقمية شاملة باللغة العربية تتناسب والقدرات التعلُميّة المختلفة لدى الطلاّب، والتي من خلالها يمكن مراقبة ومتابعة مستوياتهم وأدائِهم ومشاركة هذه المعلومات مع الإدارة التي ستحصل على نظرة واسعة عن مسار الصفوف المختلفة وبالتالي إرسالها للأهل فتصبح بذلك العمليّة التعليميّة أكثر شمولاً.
تخفّفُ أبجديّات بذلك حملُ العملِ الإداريِّ الذي يقوم به المعلّمُ عبر تنظيمه وتحفيظه في قاعدة بياناتٍ خاصة بأداء وقدرات كل طالب ومعرفة نقاط ضعفه التي يجب العمل عليها.
يمكن استخدام منصة أبجديات عن طريق أي جهازٍ محمولٍ كما يمكن طباعة أوراق العمل الموجودة فيها، حيث توفّر أكثر من 200 ورقة عمل و500 من المواد والأنشطة التعلُميّة، فتوفّر بذلك الجهد والوقت والتكلفة على المعلّم وإدارة المدرسة.
تجتمع ميّزات الذكاء الاصطناعي في أبجديات، المنصّة الأولى لمرحلة رياض الأطفال فيتمكّن المعلّمُ من إدارة الصفوف وتوفير وتحديد مسار التعلّم المشخصن إضافةً إلى امكانيّة استخدام المنصة على السبّورة الذكيّة ما يعزّز تفاعلاً أكبر بين الطلاب والمعلّم.
المزيد